Search

Translate

السبت، 26 يناير، 2013

اجتماع الكراهية

مصاب من المنصورة – مأخوده من جريدة التحرير الاليكترونية


       

      شاهدت على قناة  ontv  برنامج صباح on  احد الضيوف لا اعرف اسمه و لكنه بلور فكرة كانت تدور فى رأسى منذ اسابيع .. لذا ننوه ان اى تشابه بين المقالة و القاء التليفزيونى هو ترواد افكار و تبادل من قبلى بالطبع J .

     لقد أشرنا من قبل عندما تحدثنا عن بروتوكلات حكماء صهيون عن الخطة التى وضعها هؤلاء لفتنة البشرية جمعاء و ذلك لكى يخدم مصلحتهم ... و لكن  الملفت للانتباه لماذا أنصب حكماء بهذا العقل الأجرامى شديد الذكاء للأسف على صب تفكيرهم فى هدم البشرية و لم يصبوا اهتمامهم فى وضع خطة علمية للارتقاء بالمجتمع اليهودى  دون أذية الاخرين ... بل انهم لم يذكروا على الاطلاق انهم يريدون ان يغرسوا ما هو نبيل فى مجتمعهم فقط ما ذكر هو أن يزرعوا كل ما هو فاسد فى المجتمعات الاخرى.

     يبدوا ان اتحاد اليهود ليس على مبدأ نموهم .... لذلك نرى مشكلات عده فى المجتمع الأسرائيلى و تفريق عنصرى بينهم على الرغم من دعواهم انهم اقليلة ... فقد استطاعوا ان يجعلوا من الاقلية اقليات بينهم ..... و ذلك يفسر ما يقولة السياسيون ان اسرائيل لا تحيى دون حرب .... اذ يغذى كراهية الأخر الشعب العبرى .

     و اذا نظرنا الى الثورة المصرية – من منظور سيئ للاسف – خاصة و انها بعد عامين قد ظهرت معالمها – و هو ان اجتماع المصريين فى ميادين التحرير لم يكن سوى كراهية لشخص مبارك ممثلا للفساد ..... لقد توحد المصريين نعم و لكن توحدوا تحت راية الكراهية ...... فكان نتاج الاتحاد النجاح فيما أرادوا ...و هو ابعاد هذا الفاسد و اعوانه  و لكنهم لم يتحدوا على البناء و بالتالى لايوجد اى بناء حتى الان .

    على مدار اعوام قام النظام السابق و اعوانه على مبدأ فرق تسد ، فجعل لكل منا وطنه الخاص ، منا من هو وطنه المسجد ، و منا من وطنه الكنيسة ، و منا من وطنة لقمة العيش ، و منه من هو وطنه قبيلته ، و منا من وطنه الأرض، و منا من وطنه اولادته و بيته ، و منا من هو وطنه الشهرة ، ومنا من وطنه النفوذ، ومنا من وطنه المال ، و منا من هو وطنه جماعته و هكذا ........ فطالما كان لدينا كل منا وطنه الخاص ...... فكيف سنتحد تحت راية واحده و لكن الله كان له إراده اخرى ....... فقد اتحدنا ......نعم اتحدنا تحت راية واحده... نعم ... لكنها الكراهية  لنفس من فرق مصرنا و قسمنا الى أوطان عده .

و الى ان نتحد تحت راية بناء وطن واحد لنا جميعا ... سنبقى مشتتين و ندفع الثمن كل يوم  الدماء و الجوع و الذل و المهانة .


(تمت بحمد الله )
 بقلم الاء نور الدين
  
جميع الحقوق محفوظة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لا تبخل علينا برأيك