Search

Translate

الأربعاء، 11 يوليو، 2012

مرضى شريف مختار


أ.د. احمد شريف مختار مؤسس وحدة الاحالات الحرجة

    شهر جديد فى الامتياز شهر اخر داخل القصر العينى و لكن هذه المرة على الرغم من انك داخل القصر العينى و داخل المبنى ذاته           لكن فور دخول وحدة الحالات الحرجة المعروفة باسم مؤسسها أ د  احمد شريف مختار (وحدة شريف مختار )  أنك داخل مستشفى اخرى و فى مكان اخر و هو مكان مستقل بذاته و هويته و تكوينه ، فكل شيئ موجود به .


    داخل وحدة شريف مختار التى لم تعد لاصحاب الحالات الحرجة فقط بل اصبحت تدعم جزء اقتصادى بجانب حالاتها الحرجة ، مكان يمتاز عن ما رأيته عن معظم اقسام القصر العينى بالاهتمام و الذى اعطيتة درجة جيد جدا و ذلك رائع بالمقارنة بمستشفى كالباطنة و التى اعطى الاهتمام فيها درجة راسب مع مرتبة الشرف ، و عندما اتكلم عن الاهتمام اتكلم عن الاطبياء و الاستاذة المساعدين ، موظفى ادارة، عاملين نظافة ، و افضل فريق تمريض رأيته حتى الان و الذى حسن اداء التمريض هذا الشهر هم دفهة التمريض الجديدة من امتياز التمريض و التى اعطت عدد كبير من الممرضين و بالتالى اعطى اهتمام و رعاية اكبر بالمرضى و طبعا و بلا ادنى شك لن انسى العلاج الطبيعى و الذى هو جزء لا يتجزء من المكان و هو ليس كمالة عدد كما هو الحال فى اماكن اخرى و الحمد لله .

     لكن و على الرغم من مواعيد هذه الوحدة من حضور و انصراف و شيفتز(shifts ) و نزول ايام اجازات و كل ما تجده من صعوبات الا انه من الممتع ان تعمل و ان تجد اخيرا نتيجة من عملك للعلاج الطبيعى للصدر ، فكم من السعادة عنما ترى الاشعة الخاصة بالمريض و تجد ان رئته اصبحت افضل حالا فتشعر انك اخيرا لم يكن كلام الكلية كلام فارغ و لا هو ضحك على الدقون و لا المقولة الشهرية ( باطنة ايه يا عم انت عايزنى اهف و اكف (huff and cuff   ) .

     و بالطبع يبقى كالعادة مرضى شريف مختار وز اللى شوفت منهم العجب العجاب و اللى بصراحة مشفتوش فى مرضى قبل كده ، خلينا فى الجانب الانسانى الجيد الاول ، ان كل مريض بيتم احترامة و بصراحة احنا اللى بنتبهدل المرة دى مش المرضى و الدكاترة و التمريض كله مكرس للمريض ، و على الرغم من انى وجدت مرضى لا حول لهم و لا قوة و تعاطفت معهم ،لكن هناك من المرضى من هو يجلب الهم و الضخك معنا و منهم من يجلب الهم فقط ليس لحالته الجسدية الصعبة و لكن لحالته النفسية المزرية .

     و هناك مريض (و لن اشير الى اسماء او حرف لمرضى لعدم انتهاك اى سرية للمرضى ) فى يوم صمم اننى ابنته و اتهمنى بالتقصير فى حقة و اما اليوم ظننى ابنته الاخرى و قرر ان يصب غصبة منها عليَ ، فقالى بالحرف (هديكى فى صف سنانك ) ، المريضة الاخرى كل يوم تتحدث عن سكاكين و ضرب و هى مربوطة فى السرير من خوف فريق العمل عما قد تفعله فى نفسها او غيرها و ده غير الالفاظ البذيئة التى سمعتها منها طبعا ، المريضة الاخرى رفضت العلاج و قررت التعبير عنه بالخبط شديد ( و ايدها جامده ) على كتفى و كتف زميلتى و فى الجلسة التالية قررت ان تخلص منى للابد و امسكت  بطرحتى محاولة ان تطول رقبتى لتخلص منى ( و للعلم هذة المريضة دون عن الاخرين فى حالة وعى كامل  ) ... شكله كده العيب فيها و لا ايه ؟!!!!!!!!!

   على كل حال  نتمنى لكل المرضى الشفاء العاجل و نتمنى ان تبقى وحدة شريف مختار فى تقدم لا تراجع كما لاحظ البعض مؤخرا ، و نتمنى ان يكن تقدمها حافظ و مرشد لباقى اقسام قصر العينى كى يحتذوا به .
(تمت بحمد الله )

بقلم الاء نور الدين على 

شكر خاص للصديقة الغالية الاء القزاز فهى من شجعتى للكتابة مره اخرى 


                                                               جميع الحقوق محفوظة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لا تبخل علينا برأيك