Search

Translate

الجمعة، 10 فبراير 2012

ارقد فى سلام : د. بهجت راجى ثابت


     ليست هذه المقاله الا رثاء لشخص اكن له كل الاحترام و التقدير  و هو الدكتور الراحل د. بهجت راجى ثابت المدرس بقسم الباطنة بكلية العلاج الطبيعى جامعة القاهرة  و قد كان قداسه يوم الاربعاء الموافق 8 فبراير 2012، و هى فقط ليعلم اهله ان ذلك الرجل لم يمت الا بعد ان ترك فى طلابه افضل اثر و هو لم يترك دنيانا الا بعد ان كسب احترام كل من تعامل معه .
   
 فى  كليتنا هناك بعبع اسمه قسم الباطنة ، الكل يخشاه و يخشى كل من يدرس به ، و ما ان علمنا ان الترم القادم سيكون باطنة الا ان انتشر الذعر و االفزع قلوبنا ، و تشاء الاقدار ان اذهب الى القصر العينى فى اول الترم لحضور الدروس  لعملية فى المستشفى و يشاء الله ان يكون دكتور بهجت هو من سيدرس لنا ويكون هو من يستقبلنا لهذا القسم و الحمد لله .
   
لم يبعث هذا الشخص فقط الطمأنينة فى قلوبنا  بكلام – مثل ما يحدث عاده – بل بالفعل فهو من وجهنا الى طريقة المذاكره لهذا الترم و المطلوب مننا للتفوق به ، و لم يبخل علينا باى معلومة ايا ما كانت ، فقد قال لنا كيف نشترى افضل الاجهزة اللى سنستخدمها و كيف نجرى الابحاث و كيف ان اعثر على المعلومة  السليمة  من الانترنت ، حتلى عندما كان يشرح  فقد كانت من الاساتذه القلائل 
الذى يشرح بمنتهى الضمير  و كان يشرح لنا الموضوع من اوله حتى اخر الابحاث المتعلقه بنفس الموضوع .

  حتى عندما كان يتعامل معنا كطلاب  كان فى منتهى التواضع معنا ، يتحدث الينا ببساطة و لكن باحترام فى نفس الوقت لم يقلل من شان اى طالب قد فقد تعامل معنا كزملاء فى المهنة و لسنا اطفال و حتى عندما كان احد  يوجه له انقاد مهذب  كان يتقبله بل و يصلح من نفسه اذا اقتنع بهذا المعلومة .

  فحقا هذا هو الاستاذ الذى نريد ان نرى كل اساتذتنا مثله فهو الاستاذ و الاخ الاكبر و الزميل و هو من يعمل بضمير و هو المتواضع و المجتهد فى عمله و المحترم لزملائه و طلابه .

   اقول لزوجته و لاطفاله الصغار ان والدكم لم يمت فهو يعيش من خلال مبادئه التى اعطاها لكل طالب من طلابه و نحن ندعو له دائما بالخير و هذه ما يريده المرء من حياته فى النهايه ان يترك ذكرى حسنة و ان يحى من بعد موته و هو يحى من خلالكم كصغاره و من خلالنا كطلابه و ان شاء الله لن نخذل مبادئه و لن  نخدله و اخيراادعوالله لكم ان يعطكم الصبر و السلوان.
   
        

( تمت بحمد الله )

بقلم الاء نور الدين 
جميع الحقوق محفوظة

هناك تعليقان (2):

  1. من أكثر الناس احتراما فى القسم بل فى الكلية كلها
    رحمه الله وصبر أهله
    لحد دلوقت مش قادرة أصدق
    بس ده قضاء الله وهو فعلا عايش فى قلوبنا كان اكتر واحد مهتم انه يعلمنا صح نفهم مش بس نحفظ

    ردحذف
  2. هذه اول مقالة رثاء اقرأها ..اريد ان اقول لك اذا كان كل الطلاب يحملون نفس الروح فبالتاكيد لن يموت معلم لان جزء منه سيعيش بداخل طلابه . ثانيا : ربنا يرحمه انه حقا احد الدكاتره المحترمين القلاثل في قسم الباطنة

    ردحذف

لا تبخل علينا برأيك