Search

Translate

السبت، 6 يوليو 2013

الحقيقة الكاذبة

تظاهرات  التحرير  لاسقاط النظام الاخوانى 

       فى الوقت الذى يحارب المصريين فيه بكل ضراوة و بسالة من أجل حريتهم ،فى    الوقت الذى يحارب الأعلاميين الشرفاء من أجل        ميثاق شرف إعلامي ، يحفظ حقوق الشعب المصرى العريق فى المعرفة الصادقة ، فى الوقت الذى يحارب فيه الشعب المصرى القنوات  و النوافذ الأعلامية المتطرفة التى لاتسعى سوى لنشر الكراهية و تفشى الفتنة ، فى الوقت الذى تطالب به القوى السياسية المختلفة فى مصر بحياة جديده تملؤها الديمقراطية و الصدق و الأمانة اسوة بالدول المتقدمة كخطوة نحو التقدم ................ تجد ان  الإعلام الغربى  ، الذى طالما نظر اليه المصريين و العرب كرمز للحرية ما هو إلا  أداة فى يد السلطات .... كما كان الحال فى مصر و الدول العربية لا اختلاف ........ الاختلاف فقط انهم يقنعوك بانهم أحرار و أنهم يملكون من الصدق و الأمانة ما يجب ان تقلده ...... يقنعونك  بالحقيقة و  هى ليست سوى كذبة محبوكة فى قالب حقيقة مزيفة ........  



شعار حملة تمرد لسحب الثقة من الرئيس المعزول محمد مرسى
ثورة شعبية عظيمة ....... بدأها شباب مصر الحروسة بأذن الله ، بمنتهى التحضر و الرقى عبر أوراق – عرفت بأسم حملة تمرد - لسحب الثقة من رئيس غير عادل و جكومة اقل ما توصف بالفاشلة و ترتقى لمرتبة خيانة التقة ....... أوراق تعبر عن الذات المصرية  و التتطلعات المصريين لمجتمع عادل و فيها قال المصريون كلمتهم و اعلنوا  رغبتهم لاكمال ثورتهم الاولى و لتحقيق اهدافها و لتعديل مسار ثورتهم   ........... ثورة شعبية أيدها جيش باسل لم يعجبه التفريط فى حق شعبه و اراضيه ............. يقول عنها الاعلام الغربى المسيس ... مدعى الحرية ..... انها انقلاب عسكرى ............. و اى انقلاب هذا الذى يشهد تأيد 30 مليون مواطن !!!!!!!!!!!!!!


شعار شبكة السى ان ان الاخبارية
      هذا ما ادعته شبكة ال CNN  الامريكية ....... و لساعات ..... فبعد أن كانت فرحة المصريين عارمة  بإذاحة النظام الفاسد المستبد الذى نهش فى الأراضى المصريية لمده عام على الملأ و على مرئى و مسمع من الكل  ....... تكسر تلك الفرحة بإعلان شبكة من المفترض انها تعرف بالنزاهة المهنة – خاصة بعد تغطيتها لحرب الخليج فى التسعينيات من القرن الماضى - ان هذه الثورة  شعبىه ما هى الا انقلاب عسكرى  ........ و بعد أيام يكشف الله تعالى الغمة و تتجلى اوراق اللعبة اذ ان الحزب الديموقراطى الحاكم فى الولايات المتحدة على الرغم من أرتفاع ازمة البطالة و الاقتصاد الامريكى المتردى  و ازمات التأمين الصحى المتتالية اختار ان يرمى بشعبة عرض الحائط و ان يمول النظام الاخوانى البائت بأموال  الخزانة الأمريكة !!!!!!!!!!! و بالتالى خلع هذا النظام سيعلن فشل الحزب  و حكومة اوباما التى يقف لها  الجمهوريين بالمرصاد يريدون فشل حزبهم المنافس بأسرع ما يكون ....... ..... فها هم يستخدمون الأعلام كأى دولة عالم ثالث لمصلحتهم الشخصية و تذيع انه انقلاب سكرى لحفظ ماء الوجه ......... أهذا تعتبر شبكة اخبار نزيهة ؟!!! اننى كمصرية اطالب بالاعتذار الرسمى .


       و على صعيد أخر .... تظهر قناة الجزيرة القناة العربية شبه الوحيدة التى يأخذ عنها الغرب الأخبار المتعلقة بالساحة العربية  لما  عرف عنها فى السابق من نزاهة ايضا ........ و لن أتحدث عن ميلها لفريق دون أخر  على الرغم من عدم مهنية ذلك و لن اتحدث عن اطلاق الشاعات التى حثت بعض المتحمسسين للعنف ، سأترك كل هذا جانبا  .......  و لكن ان يصل الأمر للتزيف التام بوضع اسم رابعة العدوية ( شارع مؤيدى الرئيس المعزول محمد مرسى ) على ميدان التحرير ( ميدان الثورة المصرية و فيه معارضى حكم الرئيس الاخوانى ) .... أتصل الحقارة و تزيف الحقائق لهذا الحد السافر !!!!!!!!!!!!!!!! اننى اطالب بالتخقيق مع هذا  المحطة .

     و يبقى ان اقول ان الشعوب ليس بأموالها و لا قدر الدعاية لها بل باصالة شعوبها و رغبتها فى التقدم ... فنحن دولة فقيرة و لكن لدينا من الوعى و الاخلاق و عزة النفس التى ستجعلنا باذن الله من  ارقى الأمم حضاريا و اعلامياو ثقافيا ....... فاذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد ان يستجب القدر.

( تمت بحمد الله )

بقلم الاء نور الدين 







ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

لا تبخل علينا برأيك