Search

Translate

الاثنين، 21 فبراير، 2011

فكر دينى .. رضوان الله



 " الحمد لله و سلام على عباده الذين اصطفى "

الذين اصطفى ؟!!!

هذا يعنى ان الله عز وجل قد اختارنى لكى اكون من عباده الصالحين او على اقل تقدير قد اعطانى الفرصة كى اكون منهم ، فكم انت كريم يارب  ، فكيف لىٍَ ان اتأخر عن تلبية المهمة التى وكلنى الله عز وجل إياها و هى عبادته سبحانه و اعمار اراضية و هو ربى الذى كرمنى و وهبنى  عقلى و جسدى و روحى.  

ربى أجعل لى ظل فى يوم لا ظل فيه الا ظلك ، ربى اعطنى من فضلك و كرمك و  و اشملنى بعفوك و رضاك 
ربى لا اريد  الا رضوانك.

فرضوان الله كما ذكر فى الحديث الشريف

"  ان الله يقول لاهل الجنة: الا اعطيكم افضل من ذلك ، فيقولون : وهل هناك افضل من ذلك      
فيقول :احل عليكم رضوانى  و يأمر سبحانه برفع الحجب و فيرون وجهه الكريم

و اى شرف هذه لرواد الجنة ، فهذا يعنى ان الله شرف الانسان  و كرمه  و وضعة فى اعلى الدرجات 
:بل كما يقول بعض الفقهاء
"كرم الله الانسان  ربما اكثر من الملائكة"

و لذلك تفسير

فالأول : هو ان الله اعطى الانسان حق اختيار عبادته الله بإرادته بانسان مخير و ليس مسير 
عكس الملائكة - عليهم السلام اجمعين  - فهم يعبدوا الله عز وجل و ليسوا فى هذا الامتحان كما  نحن بنى البشر 

و التفسير الثانى : هو من قصة التشهد الشهيرة الا وهى عند وصول سيدنا جبريل عليه السلام
:و سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام سدرة المنتهى  فى رحلة الاسراء و المعراج دار الحوار التالى 

    يقف سيدنا جبريل عليه السلام -

فيقول له سيدنا محمد .. أهنا يترك الخليل خليله؟ -

قال سيدنا جبريل : لكل منا مقام معلوم -

يا رسول الله  ... إذا أنت تقدّمت اخترقت .. وإذا أنا تقدّمت احترقت


و هنا يظهر تكريم الله لبنى البشر

لانه كرم رسوله الكريم بشرف مقابلة الله عز وجل 

و سيكرمنا بأذن الله برؤيته عندما يحل علينا رضوانه تعالى




ربى اشملنى برضوانك و اكتب لى  رزق مباركا فيه و اكرمنى بعمل صالح يقربنى إليك




  و لا رجاء لى سبحانك الا رحمتك

بى  فرحمتك شملت كل شيئ فادخلنى فى دائرة رحمتك و ارزقنى رضاك



اللهم امين



( تمت بحمد الله )

    
جميع الحقوق محفوظة 

هناك تعليقان (2):

لا تبخل علينا برأيك